طرق صحية وأخرى ممنوعة .. أفضل نظام غذائي للحامل

بعد سماع المرأة الخبر السعيد بكونها حامل وفي انتظار مولود جديد، تتسارع ضربات قلبها سعادة ورعبه من هذا الحدث الذي يغير مجرى حياتها خاصة اذا كان ذاك هو الحمل الاول لها.

ونظرا لأن المرأة الحامل تمر بالكثير من التغيرات والاضطرابات كالغثيان والرغبة المستمرة في التقيؤ وفقدان شهيتها للطعام في الفترة الأولى من الحمل.

فتصبح مهمتها شاقة حيث يتطلب منها في تلك الفترة تناول الغذاء الصحي والمفيد بصورة تامة والبعد عن العادات الغذائية الخاطئة.

وهجر الأطعمة التي ضررها أكبر من نفعها كالوجبات السريعة، وشرب المياه الغازية عوضا عن المياه.

فيجب عليها في تلك الفترة نسيان كل عاداتها القديمة والبعد عن كل ما ينعكس بالضرر عليها وعلى وليدها.

 ومن الأمور التي تحظى باهتمام النساء من خلال محركات البحث بصفة دورية، هي البحث عن نظام غذائي للحامل.

بحيث يحتوي على العناصر الغذائية اللازمة للأم الحامل حتى تستطيع مواجهة التقلبات الهرمونية والجسدية التي تعتريها في تلك الفترة.

كما انها تعتبر المسئولة عن البناء الجسدي لجنينها، فتعتبر مسئولية الام الحامل مسئولية مضاعفة غي تلك الفترة وأي تقصير تقوم به في حق تغذيتها، لأنها ستصبح بالتالي متسببة في أي مضاعفات تحدث للجنين.

الافطار من الوجبات المهمة للحامل
الافطار من الوجبات المهمة للحامل

التغذية الصحية للحامل في الشهور الأولى

هناك بعض الأساسيات التي يجب على المرأة الالتزام بها في النظام الغذائي للحامل في الثلث الاول من الحمل ومن تلك النصائح ما سوف نقوم بسردها في سطورنا التالية:-

حمض الفوليك: من أهم العناصر الغذائية التي يجب على الام الحامل أن لا يخلو غذائها منها هو حمض الفوليك.

فهو من العناصر التي تدخل بشكل مباشر في تكوين الجمجمة والجهاز العصبي لدى الجنين وكذلك الحبل الشوكي والنخاع.

ويجب على الأم الحامل الاهتمام بتناول حمض الفوليك منذ اتخاذ قرارها اصلا بالحمل وبيس بعد معرفتها بكونها حامل.

الحبوب الكاملة: فان الحرص على تناول الحبوب الكاملة كالقمح من خلال وجبة( البليلة) أو الذرة من خلال تناول الفيشار يعتبر من الأغذية التي يجب الالتزام بتناولها، فالحبوب الكاملة تعتبر مصدر هام وأساسي في الحصول على الكربوهيدرات.

شرب الماء: الالتزام بتناول كمية معينة من الماء لا تقل عن لترين ونصف في فصل الصيف ولترين في فصل الشتاء على مدار اليوم.

فالماء هو المسئول الاول عن تكوين خلايا الجنين ودمائه والحفاظ  على جلدك من الجفاف، وكذلك مسئول مسئولية كاملة عن التخفيف من احتمالات اصابتك بضغط الحمل.

كما أن الماء يعتبر له دول كبير في عملية التمثيل الغذائي وامتصاص الطعام ومن ثم استفادة الجسم منه استفادة كاملة وبالتالي أيضا يؤثر ذلك على صحة الجنين وتكوينه.

حيث أن الجنين يعتمد في غذائه بشكل كامل على غذاء الأم الذي تقدمه له من خلال المشيمة.

الدهون: التقليل من الدهون المصنعة  حيث أنا تحتوي على كمية كبيرة من المواد المؤكسدة والاستعاضة عنها بالدهون الطبيعية والمفيدة كالسمن البلدي وزيت الزيتون وزيت الذرة.

تقسيم الوجبات الى 3 وجبات متوسطة مع توجد وجبتين بينيتين بين الوجبات الثلاث، والحرص على  عدم الشعور بالشبع في تلك الوجبات منعا من حدوث التخمة التي تحدث من أقل القليل من الطعام والشعور بالرغبة في الاستفراغ.

الخضروات: يعتبر الحرص على تناول الخضروات الطازجة بين الوجبات كالخيار والجزر والخس وكذلك من خلال طبق السلطة الخضراء من الأمور الهامة التي لا يجب السهو عنها في ذلك الوقت.

تناول الفاكهة مفيدة للحامل
تناول الفاكهة مفيدة للحامل

الفواكه: الاهتمام بتناول الفواكه بشتى أنواعها لأن الفواكه هي المصدر الأول للفيتامينات والأملاح المعدنية والتي من ويفتهما رفع كفاءة الجهاز المناعي لدى الأم الحامل ومواجهة نزلات البرد والأمراض المختلفة.

كما أن الفاكهة تحتوي على الالياف التي تحمي الجهاز الهضمي من الاصابة بالإمساك وكذلك تقوم بالتخلص من الفضلات والسموم المتراكمة في القولون.

والفواكه عليك بتناولها في شتى صورها سواء كانت طازجة (فريش) أو مجففة كالتمر والتين والزبيب والمشمشية والقراصيا، أو تناولها معلبات أو على شكل عصائر، أو مطبوخة في المحلول السكري( كمبوت).

الأسماك: يجب تناول وجبتين على الاقل من الأسماك خلال الأسبوع ويفضل اختيار الأسماك الزيتية  مثل سمك الماكريل والسردين والتونة والسلمون.

اللحوم : تعتبر اللحوم من المصادر الهامة للحصول على البروتين الحيواني بما يحتويه من أحماض أمينية تساعد على رفع القوة المناعية للجسم وذلك تعمل على التخلص من العوامل المؤكسدة.

كما أن اللحوم تحتوي على الألياف الطبيعية وتدخل في تكوين كرات الدم الحمراء التي تحمي الأم وجنينا من الاصابة بفقر الدم.

ولكن يجب عند تناول اللحوم الحمراء اختيار اللحوم الخالية من الدهن، وكذلك هند تناول الدجاج يجب نزع الجلد عنه.

البروتين : ويتواجد البروتين في انواع متعددة من الطعام مثل اللحوم – الجوز- البيض- الفاصوليا البيضاء- البقول.

الألبان: عليك بالحرص على تناول الألبان في كل صورها سواء كانت على شكل اللبن الطازج أو الاجبان بأنواعها المختلفة أو اللبن الزبادي واللبن الرائب.

حيث أن الألبان تعتبر المصدر الاول للحصول على الكالسيوم والفسفور التي تقوم ببناء العظام والغضاريف لدى الجنين.

كما أنها في تلك الفترة تقوم بحماية الأم من الاصابة بهشاشة العظام أو كسر الآسنات وتسوسها أو التعرض للكسور لا قدر الله.

السكريات: عليك بعدم غفة السكريات سواء كان ذلك من خلال الوجبات الرئيسية، كتناول عسل النحل والعسل الأسود والحلاوة الطحينية والمربى في وجبتي الافطار والعشاء، أو تناول السكريات بشكل آخر من خلال تناول الحلويات والعصائر.

نصائح للحصول على نظام غذائي سليم

هناك بعض النصائح التي سوف نقوم بالهمس بها في أذني الأم الحامل للحصول على نظام غذائي للحامل صحي يحميها ويحمي جنينها من الإصابة بمشاكل في الحمل لا قدر الله.

ومن تلك النصائح ما يلي:

  • الحرص على شرب ما لا يقل عن 4 أكواب من اللبن الحليب الطازج يوميا.
  • البعد النهائي عن المشروبات التي تحتوي على كافيين كالشاي والقهوة واستبدالها بشرب الأعشاب الطبيعية لأن المشروبات التي تحتوي على الكافيين تؤثر في نمو الجنين.

وكما يتم نهي الأم الحامل عن تناول الكافيين فمن باب أولى الاقلاع عن التدخين إذا كانت الأم الحامل مدخنة.

لما في التدخين من آثار سيئة للغاية وعواقب وخيمة على الأم ووليدها ومن الممكن أن يتسبب التدخين في حدوث تشوهات للجنين لا قدر الله.

اللبن مفيد للحامل
اللبن مفيد للحامل
  • استبدال الأطعمة المقلية بالأطعمة المشوية أو التي تم سلقها ففي ذلك وقاية للأم من الاصابة بالحموضة ومشاكل الهضم المختلفة.
  • تناول الأسماك بما لا يقل عن مرتين في الأسبوع فالأسماك تحتوي على الفوسفور والكالسيوم اللذان يقوما بتكوين عظام وغضاريف الجنين.
  • زيت كبد الحوت: فيعتبر زيت كبد الحوت من العناصر الغنية بالفيتامينات وخاصة فيتامين(أ) المسئول عن حيوية الجلد وتجديد الخلايا.
  • الفواكه المجففة: تعتبر الفواكه الجافة من الأطعمة الغنية بالسكريات والاملاح المعدنية وكذلك الألياف الطبيعية التي تقي الجسم من الاصابة بالإمساك.

كما أن الالياف تساعد على الوقاية من تقرحات القولون والتهابات الجهاز الهضمي نظرا لأنها بها نسبة كبيرة من المواد المضادة للأكسدة بما يفيد الجسم بالوقاية من الجذور الحرة،

التي تتسبب في نمو الخلايا السرطانية، كما أنها غنية بالبوتاسيوم المسئول عن ضبط ضربات القلب وضبط ضغط الدم، ويتوفر فيها أيضا السكر الطبيعي( الفركتوز) الذي يقي الجسم من الاصابة بسكر الدم.

  • البنجر: يعتبر البنجر من الخضروات الغنية بالأملاح المعدنية والألياف والحديد والمغنسيوم والسيلينيوم والبوتاسيوم
  •  الماء: الحرص على شرب الماء بغزارة فالماء يقوم بوقاية الأم من ترسب الأملاح التي تؤدي الى تورم القدمين واختزان الزلال تحت الجلد.

وكذلك تناول الماء بكثرة يحمي الأم من الدخول في دوامة تسمم الحمل لأنه يقوم بالتخلص من الاملاح المترسبة في الكليتين ومن ثم وقايتها ايضا من الاصابة بالتهابات المسالك البولية.

  •  تجنب الأطعمة المملحة: فيعد التقليل من تناول الأطعمة المملحة كالمخللات والاجبان التي تحتوي على نسبة عالية من الاملاح من الأمور التي ينصح بها دوما،

في تلك الفترة الحرجة من حياة الأم نظرا للمسئولية الكبيرة التي تقع على عاتقها من حفظ روح داخلها، وذلك وقاية من الاصابة بارتفاع الضغط وتورم القدمين.

  •  الطهي الجيد للطعام: فالحرص على الطهي الجيد للحوم والدواجن من الامور الموصي بها عامة.

فما بالك في تلك الفترة الحرجة، والعكس في طهي الخضروات، فينصح بطهي الخضروات بطريقة (النيء في نيء) للاحتفاظ بعناصرها الغذائية التي تقل تدريجيا كلما زاد طهيها على النار.

  • التوت بشتى ألوانه: فيعد التوت من الفواكه المحببة للجميع ويعتبر من الفواكه ذات التركيز العالي لفيتامين سي.

الذي يقوم بمساعدة الجسم على امتصاص الحديد في الجسم كما انه يقوم بتقوية الجهاز المناعي من الاصابة بنزلات البرد المختلفة والانفلونزا.

كما أن التوت المؤشر الجليسيمي له منخفض حيث لا يحتوي على الكثير من السكر ولذلك ينصح بتناوله كوجبة خفيفة بين الوجبات بالنسبة للأم الحامل في شهورها الأولى.

الافوكادو من الاطعمة الصحية للحامل
الافوكادو من الاطعمة الصحية للحامل
  • الأفوكادو: ويعتبر الأفوكادو من الثمار التي تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون غير المشبعة.

كما أنه يحتوي على نسبة كبيرة أيضا من البوتاسيوم والماغنسيوم والألياف التي تحمي الأم من الصابة بالإمساك وعسر الهضم.

كما أنه يحتوي على نسبة كبيرة من حمض الفوليك الذي يقوم بتكوين الأنبوب العصبي لدى الجنين والحبل الشوكي ويقيه من الاصابة بالتشوهات الدماغية.

ويحتوي أيضا الأفوكادو على السيلينيوم والنحاس وفيتامين بي المركب وكذلك على فيتامين كيه الذي يقي من الاصابة بسيولة الدم.

  • اياك والنفور من الطعام والاستجابة للشعور بالغثيان المستمر والرغبة في التقيؤ، فتلك الاعراض من المتلازمات للحمل والانجاب ويجب عليك التعايش معها والتسليم بها الى أن تنقضي مدتها بسلام.

وكذلك عليك في تلك الفترة استخدام البدائل للأطعمة التي شعرت بالنفور منها أو عدم القابلية عليها.

فإذا فقدت رغبتك في تناول اللحوم والدجاج مثلاً فعليك باستبدالهما بالأسماك والبروتين النباتي، وإذا سئمت من تناول الألبان الطازجة فعليك بالاستعاضة عنها بما يوازيها من الاحتواء على الكالسيوم كالأجبان المختلفة واللبن الزبادي واللبن الرائب.

والجدير بالذكر هنا أن نعزز أهمية اللبن الزبادي واللبن الرائب في التخلص من الشعور بالحموضة وحرقان المعدة وكذلك احتوائهما على الخمائر الطبيعية التي تساعد في عملية الهضم التي ينتابها الكثير من التعسر والاضطرابات في تلك الفترة من الحمل.

الأطعمة الممنوعة في الشهور الاولى

كما أن هناك اطعمة ينصح بها ويوصى بتناولها في الشهور الاولى من الحمل فكذلك يوجد من الاطعمة المحظورة في الشهور الأولى من الحمل والتي سوف نقوم بذرها فيما يلي:-

  • الكحول: حيث أن الكحول يعتبر من المواد الممنوعة منعا باتا عن الأم الحامل طوال أشهر الحمل.
  • الأطعمة المدخنة: حيث أن تلك الأطعمة كسمك الرنجة والجبن المدخن وغيرها من الأطعمة المدخنة تحتوي على نسبة كبيرة من الجراثيم والبكتريا بسبب عدم تعرضها للطهي الجيد الذي من خلاله يتم القضاء على الجراثيم والبكتريا.
  • البابايا: حيث أن ثمار البابايا الغير ناضجة تحتوي على مادة اللاكتس التي تقوم بحث الرحم على التقلصات المتكررة بما يؤدي الى حدوث الاجهاض لا قدر الله.

وعلى عكس ذلك فان تناول ثمار البابايا الناضجة ينصح بها في الشهور الأخيرة حيث أنها تحتوي على الكثير من المعادن والفيتامينات التي تساعد في رفع كفاءة الجهاز المناعي للأم والجنين معاً.

  • الأناناس : فاكهة الأناناس من الفواكه الاستوائية المحببة للكبار والصغار على حد سواء، ويتم تناول الأناناس طازجاً أو على شكل كمبوت الذي يتم تزيين الجاتوهات به.

كما يتم تناوله على شكل عصائر، ولكن تم الاكتشاف مؤخرا من خلال الأبحاث العلمية أن ثمار الأناناس تحتوي على مادة (البروميلين).

التي تعمل على ارتخاء العضلات الملساء والتي قد تتسبب في حدوث ولادة مبكرة لا قدر الله.

وجبة غذائية متكاملة للحامل
وجبة غذائية متكاملة للحامل
  • الجبن الطري: وهو الجبن الذي يتم تصنيعه من اللبن الغير مبستر ويكون احتمالية تواجد البكتريا السامة فيه بشكل كبير.

وذلك بخلاف أنواع الاجبان الأخرى التي يتم بسترة اللبن فيها ومن ثم القضاء على انواع البكتريا التي تصيب الجسم بالتسمم.

  • الأطعمة المعلبة: حيث أنها تحتوي على الكثير من المواد الحافظة والألوان الغير طبيعية والتي قد تؤثر سلبا على صحة كل من الأم والجنين.
  • المعاجين الجاهزة: حيث توجد أشكال من الأطعمة المجهزة على شكل معجون، مثل معجون اللحم ومعجون الأسماك ومعجون الخضروات.

حيث تحتوي تلك المعاجين على نسبة كبيرة من المواد الضارة التي تزيد من احتمالية الاصابة بالليستيريا.

  • البيض النصف مطهو: فالبيض الغير مطهو بطريقة جيدة يؤدي الى اصابة الأم بالسالمونيلا التي تمثل مصدر من مصادر الخطر على الجنين.
  • الجبن المتعفن: مثل الجبن الذي يطلق عليه الريكفورد والذي ينال اعجاب بعض الناس، فحتى اذا كنت من المغرمين بذاك النوع من الجبن.

فعليك الابتعاد عنه في تلك الفترة من حياتك تجنبا للإصابة بالطفيليات مثل السلامونيلا والريستيريا، للحفاظ على صحة جنينك.

  • المأكولات البحرية: اذا كنت من عشاق تناول المأكولات البحرية فعليك بالابتعاد عنها في تلك الفترة كأنواع المحار المختلفة.

وذلك نظرا لاحتوائها على عنصر الزئبق الذي يكون مترسبا في عظامها والذي قد يتسبب والعياذ بالله في تسمم الجنين وموته داخل رحم الأم.

  • الأطعمة ذات السعرات العالية: والمقصود بها الأطعمة التي لا فائدة منها ولكنها ذات سعرات عالية فقط تؤدي الى الزيادة المرضية في الوزن.

مثل الكيك والحلوى المصنعة التي تحتوي على الكثير من المواد الحافظة والألوان.

  • المشروبات الغازية: حيث يجب الابتعاد تماما عن المشروبات الغازية في تلك الفترة لما لها من تأثير ضار على بطانة المعدة.

وتزيد من آلام الحموضة وقد تؤدي الى الاصابة بارتجاع المريء، وقد يلجأ اليها البعض نظرا للتأثير المؤقت الذي تسببه من الارتياح والشعور الكاذب بهضم الطعام.

ولكن شعور مؤقت وغير حقيقي ولا يلبث أن يتلاشى، وتتسبب بعهد ذلك في تقرحات القولون وقرحة المعدة وتضاعف الغثيان.

  • الوجبات الجاهزة: حيث يجب على الزوجة الالتزام بالتعاليم الطبية وعدم الانسياق وراء رغباتها في اشتهاء بعض الانواع من الأطعمة الجاهزة التي تسمى بالفاست فود.

بما لها من الأثر السيء عليها وعلى جنينها، والاكتفاء بالأطعمة الصحية المنزلية المطهوة جيدا، وذلك للوقاية من الأمراض والمتعب التي في غنى عنها.

وفي النهاية عزيزتي الأم يجب عليك العناية بنفسك اولا وبجنينك الذي هو أمانه في عنقك إلى أن ينعم الله عليك باكتمال حملك وخروجه إلى الحياة.

مع تمنياتنا أن يكون مقالنا هذا قد حظى بقبولكم ونال رضاكم، وإلى لقاء آخر ومقال جديد إن شاء الله.

Komentarze
جار التحميل...