العناية بالطفل حديث الولادة : طرق الحفاظ على الرضيع من الإلتهابات والإصابات

العناية بالطفل حديث الولادة بحاجة إلى جهد كبير ورعاية غير محدودة من الأم، حيث أنها لابد أن تعلم جيدا أن حماية الطفل في تلك المرحلة مهمة للغاية للحفاظ عليه من التعرض إلى المزيد من الأمراض والإصابات والإلتهابات.

ولذلك تبحث كافة الأمهات وخاصة الأمهات الجدد عبر محركات البحث لمعرفة أساليب العناية بالطفل حديث الولادة وحمايته من الأشياء التي تهدد حياته وصحته.

العناية بالطفل حديث الولادة

تحرص كل أم جديدة على معرفة طرق العناية بالطفل حديث الولادة لإن تلك المرحلة من أصعب المراحل التي يحتاج خلالها الطفل إلى كل لحظة من وجود الأم وإهتمامها به، فيكتسب الحب والاطمئنان والشعور بالراحة أو عكس ذلك من خلال الأم.

وكذلك يكتسب الأمراض والإصابات المختلفة وينجو من الإصابة بها عن طريق الأم، كل هذا وغيره يأتي من الرضاعة الطبيعية والتي تكون بمثابة رابط قوي بين الأم وطفلها تنقل خلالها الأم إلى طفلها كافة العناصر الإيجابية وتعطيه المناعة والصحة، وهذا ما يجعل الجميع ينصحون الأم بعدم تجاهلها حفاظا على صحة المولود.

الاعتناء بالطفل حديث الولادة
الاعتناء بالطفل حديث الولادة

نصائح للإعتناء بصحة الطفل الرضيع

والآن سوف نقدم لكم مجموعة من النصائح التي تساعد كافة الأمهات على العناية بصحة أطفالهن في مرحلة الرضاعة، بإعتبار أن تلك المرحلة من أكثر المراحل التي يتعرض خلالها الطفل للأمراض والإصابات المتعددة :

لابد أن تهتم الأم جيدا بالتواصل المستمر مع الطبيب المعالج للطفل، هذا الطبيب الذي يرافق الطفل مراحل نموه المختلفة، وعليها أن تعمل بكافة النصائح والإرشادات التي يخبرها بهادون تجاهلها، حيث إنه دائما ما تكون في كل فكرة أو معلومة يقولها الطبيب شيء تستفيد منه الأم في حماية الطفل.

ضرورة مراعاة الفحوصات الشهرية للطفل والزيارات الدورية إلى الطبيب دون إهمال، وذلك حتى في حالة إذا كان الطفل الرضيع لا يعاني من أي مشاكل صحية.

يجب أن تهتم الأم جيدا بالرضاعة الطبيعية للطفل، لإنها تمد جسم الرضيع بالفيتامينات والمعادن، وتوفر له المناعة الأساسية في مرحلة الرضاعة، فحتى إذا كانت الأم تعاني من مرض ما عليها أن تحرص جيدا على ألا تطول من فترة عدم الرضاعة الطبيعية.

العناية بالطفل
العناية بالطفل

من الضروري ألا تهمل الأم صحتها في تلك المرحلة، لإن أي إصابة لديها تؤثر على رضيعها، فعليها أن تراجع الطبيب النسائي دائما، وخاصة في فترة الرضاعة لإن الرابط بين الطفل والأم يكون قوي للغاية.

لابد من الإهتمام بنظافة الطفل والتي تعتبر من أهم الأولويات لدى الأم يجب ألا تهملها نهائيا، ذلك لإن بشرة الطفل تكون شديدة الحساسية في مرحلة الرضاعة، فيجب مراعاة التنظيف الدائم والاستحمام للحفاظ على جسد الطفل من ظهور أي طفح جلدي أو إلتهابات فطرية.

وفي النهاية لابد أن تعلم الأم جيدا أن العناية بالطفل حديث الولادة من الأمور الصعبة ولكنها ليست مستحيلة، فيمكن أن تقوم بها الأم بكل سهولة ويسر.

من خلال الإهتمام الدائم بمتابعة الطفل ونظافته والإهتمام بإرشادات طبيبه ومواعيد الفحوصات والتطعيمات، والإهتمام بالرضاعة الطبيعية.

كل ذلك لتضمن الأم أن طفلها ينمو بصورة صحية دون وجود أي مشكلات قد تكون عائق لديه في المراحل التالية بعد مرحلة الرضاعة.

Komentarze
جار التحميل...