اسباب السمنة عند الاطفال وطرق الوقاية والعلاج منها

تعتبر مشكلة السمنة عند الاطفال واحدة من أخطر المشكلات التي يتعرض لها الاطفال، وذلك بسبب المخاطر والمضاعفات التي تترتب عليها والتي قد يتجاوز تأثيرها مرحلة الطفولة ليستمر إلى المراحل التالية.

وهناك العديد من الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى السمنة عند الاطفال، والتي من أهمها الإفراط في تناول الطعام وخاصة الوجبات السريعة والحلوى والأطعمة السكرية، ويعد نقص مناعة الطفل أحد أخطر المضاعفات الناتجة عن سمنة الاطفال، حيث أنه يجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة بالكثير من المشكلات الصحية والأمراض المزمنة.

اسباب السمنة عند الاطفال

هناك 6 عوامل تسبب السمنة عند الاطفال، بعضهم أسباب في متناول أيدي الآباء والآخر يحدث تلقائي، وهم:

1. العوامل الوراثية

تمثل العوامل الوراثية أحد الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى السمنة عند الاطفال، فبعض الأطفال يصابون بالسمنة نتيجة اكتساب بعض العوامل الوراثية من أحد أفراد الأسرة ممن يعانون من البدانة، وفي هذه الحالة من الضروري استشارة الطبيب لأخذ المشورة بشأن طريقة العلاج المناسبة للطفل.

وبرغم أن العوامل الوراثية هي من الأسباب الرئيسية لسمنة الاطفال، إلا أن نسبة الأطفال المصابين بالسمنة بسبب الوراثة هي نسبة صغيرة مقارنة بالأسباب الأخرى.

2. قلة النشاط البدني

عدم ممارسة الرياضة أو الأنشطة الحركية يتسبب في إصابة الطفل بالسمنة، ففي عصرالتكنولوجيا والأجهزة الذكية قل اهتمام الأطفال بالألعاب والأنشطة الحركية، وازداد اهتمامهم بالألعاب الإلكترونية والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية.

بالإضافة إلى كثرة الجلوس أمام شاشات التلفاز والكمبيوتر، ونتيجة لنقص النشاط البدني الضروري لعملية الحرق يكتسب جسم الطفل المزيد من السعرات ويزداد تخزينه للدهون.

3. سوء النظام الغذائي

من الأسباب الأكثر شيوعا لسمنة الأطفال هو الإفراط في تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية المرتفعة، مثل الأطعمة المشبعة بالدهون كرقائق البطاطس أو المقليات، وكذلك المشروبات الغازية ذات السعرات الحرارية المرتفعة والتي تحتوي على نسبة كبيرة من السكر.

بالإضافة إلى الوجبات السريعة والحلوى، حيث أن جميع هذه الأطعمة تتسبب في اكتساب الطفل لنسبة كبيرة من السعرات تفوق احتياجات جسمه، وبالتالي يكتسب الطفل الوزن الزائد.

4. المشكلات النفسية

للمشكلات النفسية التي يتعرض لها الطفل الكثير من التأثيرات السلبية بما فيها زيادة الوزن، حيث أن بعض الأطفال الذين يعانون من اضطرابات نفسية كالتوتر والقلق والاكتئاب يتجهون إلى تناول كميات كبيرة من الأطعمة.

ويمكن للأم ملاحظة سلوكيات طفلها الأخرى، فإذا لاحظت لديه ميل إلى العزلة والانفراد وتجنب المشاركة في الأنشطة مع أقرانه، ففي هذه الحالة عليها أن تبحث عن أسباب مشكلات الطفل النفسية وتسعى لإيجاد حلول لها.

وفي بعض الأحيان تنتج السمنة عند الاطفال عن الإصابة بالإحباط والتوتر، نتيجة المعاناة من التنمر والسخرية من الآخرين بسبب الوزن الزائد، مما يؤدي إلى إخفاق الطفل في التخلص من وزنه الزائد بل واكتساب المزيد من الوزن.

5. العادات والسلوكيات الخاطئة

الكثير من العادات الخاطئة تسبب السمنة عند الاطفال، مثل إدخال الأطعمة إلى الرضع قبل إتمام الستة أشهر الأولى من العمر، مما يؤدي إلى زيادة وزن الطفل الرضيع والذي قد يستمر في المراحل التالية لدى الطفل.

وكذلك فإن قيام الأم بتقديم الأطعمة ذات السعرات الفارغة غير المفيدة لطفلها تؤدي لزيادة وزنه، كما أن هناك اعتقاد خاطيء لدى بعض الأمهات أن تناول طفلها لكميات كبيرة من الطعام يساعده على النمو ويساهم في الحفاظ على صحته.

ولكن الحقيقة عكس ذلك حيث أن كثرة الطعام يعيق النمو السليم للطفل ويؤثر سلبا على صحته، وأيضا فإن إهمال وجبة الإفطار هو من الأخطاء الشائعة التي تتسبب في تثبيط عملية التمثيل الغذائي الأمر الذي يؤدي لزيادة وزن الطفل، فضلا عن ذلك فإن كثرة النوم ينتج عنه أيضا تثبيط الحرق في جسم الطفل.

6. المشكلات الصحية

بعض المشكلات الصحية يكون لها تأثير مباشر على وزن الطفل سواء بالنقصان أو الزيادة، وفي هذه الحالة من الضروري الحصول على استشارة طبيب مختص حتى يتلقى الطفل العلاج المناسب.

فعلى سبيل المثال تؤدي اضطرابات الغدد الصماء وزيادة إفراز الغدد الكظرية إلى بعض الاضطرابات في هرمونات الجسم، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة وزن الطفل وإصابته بالسمنة، علاوة على ذلك فإن زيادة الوزن تمثل أحد الأعراض الجانبية لبعض العلاجات التي يتلقاها الطفل.

مثل علاج مرض الربو الذي يتضمن تناول الأدوية التي تحتوي على مادة الكورتيزون المعروفة بتأثيرها في زيادة الوزن.

مضاعفات السمنة عند الاطفال

هناك 4 مضاعفات يتعرض لها الطفل نتيجة إصابته بالسمنة وهم:

الإصابة بالأمراض

يوجد عدة مضاعفات خطيرة تنتج عن السمنة عند الاطفال، وتشمل زيادة معدلات الكولسترول في الدم وزيادة مستويات الدهون في الدم بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الدم، مما يجعل الطفل عرضة للإصابة بأمراض القلب.

علاوة على ذلك فإن الطفل الذي يعاني من السمنة يكون معرضا للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وليس ذلك فقط حيث أن زيادة الوزن قد يصاحبها إصابة الطفل بأمراض الجهاز التنفسي، مثل ضيق التنفس وانقطاع التنفس أثناء النوم والشخير.

وكذلك فإن السمنة تعرض الطفل لأمراض الكبد وسرطان القولون، وقد يصاب كذلك بأمراض جلدية بسبب السمنة، مثل العدوى الفطرية والدمامل والخراريج.

الاضطرابات النفسية

اضطرابات الاكتئاب واليأس والتوتر والقلق هي أيضا من مضاعفات السمنة عند الاطفال، بالإضافة إلى اضطرابات النوم والأرق، وكذلك الشراهة والنهم للطعام بسبب التوتر وسوء الحالة المزاجية والنفسية، ودائما يعاني الطفل المصاب بالسمنة من الخجل عند وجوده وسط أقرانه، وعند وجوده في أي مكان سواء في الشارع أو وسائل المواصلات أو الأماكن العامة.

آلام المفاصل والعظام

آلام المفاصل والعظام هي من المضاعفات الشائعة لسمنة الأطفال، حيث يتسبب الوزن الزائد في الضغط على عظام الطفل.

ونتيجة لذلك يعاني الطفل من آلام الظهر والساقين، ومن مضاعفات السمنة لدى الأطفال أيضا ارتفاع مستوى حمض يوريك أسيد في الدم، والذي يترتب عليه صعوبة الحركة وعدم قدرة الطفل على الاشتراك في اللعب والنشاطات مع أقرانه.

علاج السمنة عند الاطفال

وقد يتسائل الآباء كيف التخلص من السمنه عند الاطفال، هناك 3 اسباب اساسية للتخلص من السمنة وهم:

اتباع نظام غذائي صحي

أهم خطوات علاج السمنة عند الاطفال هي إتباع نظم غذائي صحي، وذلك بتقليل الأطعمة ذات السعرات الحرارية في النظام الغذائي للطفل، مثل الأطعمة المقلية ورقائق البطاطس والحلوى والوجبات السريعة.

والإكثار من تناول الفواكه والخضروات وغيرها من الأطعمة التي تفيد الطفل، واستبدال العصائر المصنعة والمشروبات الغازية بعصائر ومشروبات طبيعية، وخصوصا الماء لما له من فوائد صحية كثيرة لجسم الإنسان، وكذلك اللبن لإمداد الجسم بالكالسيوم والذي ثبت فعاليته في حرق السعرات الحرارية والدهون المختزنة في الجسم.

ويفضل أن يخضع جميع أفراد الأسرة للنظام الغذائي نفسه الذي تم تخصيصه للطفل، من أجل تشجيع الطفل الذي يعاني من السمنة على الالتزام به.

ممارسة النشاط الحركي

للقضاء على السمنة عند الاطفال لا بد من تقنين الساعات التي يقضيها الطفل في الألعاب الإلكترونية، وتقليل الجلوس أمام شاشات التلفاز والكمبيوتر وتقليل استخدام الأجهزة الذكية، وبدلا منها يجب تشجيع الطفل على الأنشطة والألعاب الحركية.

حيث ينصح باشتراك الطفل في أحد الأنشطة الرياضية التابعة للنوادي الرياضية مثل كرة القدم والكاراتيه والتايكوندو والسباحة، بحيث يمارس الطفل الرياضة بانتظام للتخلص من الوزن الزائد، كما ينصح أيضا باصطحابه إلى المتنزهات العامة ومراكز الألعاب.

بحيث تسنح له الفرصة للانطلاق واللعب بحرية، ومن الرياضات البسيطة والمفيدة للطفل وللكبار أيضا هي رياضة المشي، والتي تحسن من عملية التمثيل الغذائي وحرق السعرات الزائدة وبالتالي تساعد على التخلص من الوزن الزائد.

العلاج السلوكي

لا بد من تعويد الطفل على العادات الغذائية الصحية والسماح له بالاشتراك في اختيار الأطعمة المفيدة وشراءها، واستغلال تلك الفرصة لتوجيه الطفل للتعرف على الأطعمة الصحية والأطعمة غير الصحية.

وكذلك توجيهه للتحكم في شهيته والسيطرة على رغباته لتجنب السمنة، ولا بد أن تتجنب الأم أن تستخدم الطعام كوسيلة للثواب أو العقاب، مثل مكافأة الطفل بالحلوى والسكاكر التي تضر بصحته وتتسبب في زيادة وزنه.

وفي النهاية فإن مشكلة السمنة عند الاطفال هي مشكلة شائعة يعاني منها الكثير من الأطفال في العصر الحالي، بسبب العادات الصحية الخاطئة ونقص الحركة والنشاط البدني، ولذا لا بد من إتباع العادات الصحية  وتقليل الأطعمة ذات السعرات المرتفعة، وممارسة الرياضة والنشاط الحركي للقضاء على السمنة، وللحصول على جسم صحي يتمتع بالرشاقة واللياقة البدينة.

Komentarze
جار التحميل...