دليلك الشامل عن الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية

تختلف الآراء والمعلومات حول الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية بين كثير من النساء والأمهات، لذا نكتب لك دليل شامل عن الرضاعة بنوعيها، مع مقارنات وتفاصيل تحتاج لها كل أم.

من المعلوم أن الرضاعة الطبيعية هي الطريقة الأمثل لتغذية الأطفال حديثي الولادة، حيث توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بأنه لا بد من أن يعتمد الأطفال حديثي الولادة على حليب ثدي الأم فقط لمدة الستة أشهر الأولى من عمره، حيث أن حليب الثدي يعزز من قدرة الجهاز المناعي لدى الطفل،.

لكن هناك ظروف قد تقودك إلى الرضاعه الصناعيه، أو قد تلجئين إلى الدمج بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية في العديد من الأحيان.

نبدأ بذكر فوائد الرضاعة الطبيعية لك أولاً.

فوائد الرضاعة الطبيعة
فوائد الرضاعة الطبيعة

فوائد الرضاعة الطبيعية

لا شك أن رضاعة الطفل من ثدي أمه رضاعة طبيعية له فوائد جمة، نلخصها لكم في التالي:

  • نجد أن الرضاعة الطبيعية تجعل الطفل ينمو بشكل أفضل وتقلل من فرصة إصابته بالالتهاب الرئوي ونزلات البرد.
  • تحمي الطفل على المدى الطويل من الإصابة بأمراض مزمنة كمرض السكري أو أمراض الاضطرابات الهضمية.
  • تقلل الرضاعة الطبيعية من فرصة إصابة الأم بهشاشة العظام، حيث أنها تقوي عظام الأم.
  • تقلل من الموت المفاجئ للرضع إلى النصف.
  • تساعد الرضاعة الطبيعية الأم على إنقاص وزنها، حيث تحرق الأم في اليوم ٥٠٠ سعر حراري مع الرضاعة.
  • الرضاعة الطبيعية تساعد الرحم أن يعود إلى حجمه الطبيعي بعد الولادة.
  • تقلل من خطر إصابة الطفل والأم بالسرطان وخصوصاً سرطان المبيض لدى الأم.
  • تعمل الرضاعة الطبيعية على إنشاء علاقة قوية بين الأم وطفلها واتصال جسدي وعاطفي بينهما.
  • نجد أن حليب الأم يمد الطفل بالعناصر الغذائية اللازمة له، كما أنه مناسب لمعدة الطفل ويسهل هضمه.
  • تعمل الرضاعة الطبيعية على تأخير عودة الدورة الشهرية للأم، و الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية يمكن الحمع بينهما في بعض الأحيان وهذا ما سنتكلم عنه في جزء من مقالنا.

فوائد الرضاعة الطبيعية لمدة عامين

نجد أن الرضاعة الطبيعية مفيدة جداً للطفل والأم وخصوصاً عندما تستمر لمدة عامين، حيث أكدت دراسة أن الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية حتى عامين يكونوا أقل عرضة للإصابة بتسوس الأسنان.

كما أنها تعزز جهاز المناعة لدى الطفل وتعمل الرضاعة الطبيعية على تعزيز قدرات المخ وتزيد نسبة الذكاء لدى الطفل، وتعمل على تهدئة الطفل وعدم تشتته، وغيرها من الفوائد الكثيرة والمتنوعة.

الرضاعة الطبيعية والصناعية
الرضاعة الطبيعية والصناعية

مقولات خاطئة عن الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية

انتشرت العديد من المقولات المغلوطة عن الرضاعة الطبيعية والصناعية ، وخاصة الطبيعية منها، ويتم ترويج أفكار غريبة عن هذا الموضوع من قبل النساء، حتى خرج لنا جيل من الأطفال يعاني من الأمراض بسبب الأفكار الخاطئة، وجيل من الأمهات لا تعرف الفرق بين الخطأ والصواب.

بل تضر نفسها بحرمانها من فوائد رائعة تعود عليها عند اتباع نظام صحي أثبتته الدراسات والأبحاث، ومن المقولات الخاطئة عن الرضاعة الطبيعية و الرضاعة الصناعية ما يلي:

مقولة الرضاعة الطبيعية لا تحتاج إلى تدريب وتعليم فهي غريزة

نجد أن هذه المقولة خاطئة حيث تحتاج الأم إلى التدريب وتعلم طريقة الجلوس الصحيحة، وطريقة التعلق الصحيح بالهالة وأوضاع الرضاعة المختلفة حتى تختار ما يناسبها منها، ولأن الرضاعة الطبيعية مهمة لك ولطفلك يجب عليك طلب المساعدة من استشاري الرضاعة الطبيعية كي تساعدك.

مقولة إبقاء المولود بعيدا عن أمه بعد الولادة

هذه أيضاً مقولة خاطئة فيجب عليك حمل طفلك بعد الولادة مباشرة وجعل جلدك يلمس جلده حتى يشعر بالأمان والدفء، كما أن حمل الطفل يقلل من نزيف ما بعد الولادة ويكون بمثابة أفضل مسكن لك.

مقولة لابد من بدأ الرضاعة بعد الولادة مباشرة

من الأفضل أن تقومي بإرضاع طفلك خلال الساعات الأولى بعد الولادة، ولكن إذا لم يحدث ذلك لأي سبب لا تقلقي ولكن عليك طلب المساعدة أو اللجوء إلى استشاري الرضاعة الطبيعية لمساعدتك.

مقولة أن لبن السرسوب غير مفيد للطفل

وهذا غير صحيح حيث أنه مفيد جداً للطفل ويسمى باللبن الذهبي نظراً لأهميته، وبالرغم من كميته القليلة إلا أنه يكون كاف الطفل وهو غني بالبروتين ويمد الطفل بالأجسام المناعية التي تحميه طوال حياته.

مقولة أن لبن الأم خفيف وغير مشبع للطفل

حيث أن لبن الأم هو الغذاء الأفضل على الإطلاق للطفل، ولكن يختلف اللبن في اللون والتركيز أثناء الرضاعة ففي بداية الرضاعة يكون اللبن خفيف حتى يروي عطش الطفل ثم بعد ذلك يزيد الدسم تدريجياً حتى نهاية الرضعة حتى يشبع الطفل ويمده بالسعرات الحرارية التي تساعده على النمو.

مقولة أن لبن الأم غير كافي لرضاعة الطفل

حيث أن معظم الأمهات لديهم لبن كافي لإرضاع أطفالهم، وعندما تقوم الأم لرضاعة الطفل يزيد اللبن لديها، ولابد من إفراغ الصدر من الحليب قبل نقل الطفل إلى الصدر الثاني فهذا يساعد على زيادة كمية إفراز اللبن.

مقولة إذا كانت الأم مريضة لا تستطيع إرضاع طفلها

حيث أنه ليس بالضرورة عدم إرضاع الطفل في حالة مرض الأم، إلا إذا كانت الأم تتناول دواء يؤثر على الطفل، ففي هذه الحالة يجب استشارة الطبيب قبل القيام بإرضاع طفلك.

مقولة لابد من تناول أطعمة مليئة بالسعرات الحرارية حتى يزيد لبنك

هذه مقولة خاطئة حيث أنه لابد من تناول غذاء صحي ومتوازن غني بالبروتين والطاقة وبكميات كافية، ولابد من تناول الماء كثيراً وتناول سوائل كثيرة فكل هذا يساعدك على إدرار لبن كافي لطفلك.

مقولة الرضاعة الطبيعية مؤلمة وتسبب تشقق الحلمة

هذا خطأ لأن لا يحدث أي تشققات الحلمة إذا تعلمتي طريقة الرضاعة الصحيحة والتعلق الصحيح لطفلك بالحلمة، والرضاعة الطبيعية تجربة جميلة تمر بها الأم.

مقولة لتخفيف مغص الطفل لابد من إعطائه اليانسون

فالطفل خلال الستة أشهر الأولى يحتاج إلى لبن الأم فقط، فهو يحتاج إلى رضاعة طبيعية مطلقة بدون أعشاب أو أي سوائل، حيث أن معدته غير مهيئة إلا للبن الأم فقط.

مقولة عدم حمل الطفل كثيراً حتى لا يتعود على ذلك

نجد أن حمل الطفل وتدليله مهم لصحته النفسية والجسدية، فهو يحتاج للحب والشعور بالحنان كحاجته للرضاعة.

مقولة إذا لم تتمكن الأم من إرضاع طفلها الأول لا تستطيع إرضاع طفلها الثاني

نجد أن عملية الرضاعة الطبيعية تحتاج إلى تدريب وممارسة، فلا تقلقي إذا لم تستطيعي إرضاع طفلك الأول يمكنك إرضاع طفلك الثاني بنجاح.

مقولة أن الرضاعة الطبيعية عملية وراثية 

فهذه مقولة خاطئة حيث أن أي أم يمكنها أن تقوم بإرضاع طفلها بنجاح، وكلما أرضعتي طفلك أكثر وقمتي بإفراغ صدرك يزيد الحليب لديك وهذا أمر تشعر بفرقه من ترضع طفلها الرضاعة الطبيعية والصناعية ، فمع الطبيعية يزداد الحليب وليس العكس.

مقولة لفطام الطفل قومي بوضع شطة أو صبار على صدرك

فهذه مقولة خاطئة فإن الفطام عملية تدريجية ولابد أن تتم بالتدريج وليس فجأة، والتدريج هو الطريقة المناسبة للفطام، فالصدر هو مصدر أمان لطفلك فلا تجعليه مصدر خوف له، وأحياناَ يكون الصبار له نتائج جيدة مع بعض الأطفال.

مقولة فطام الذكر عند سنتين والأنثى عند سنة ونصف

نجد أن سن الفطام المناسب هو عامين سواء كان ذكر أو أنثى ولابد أن يكون بالتدريج، وهذا ما جاء في القرآن الكريم، وبعد ذلك أثبتته الدراسات والأبحاث.

الرضاعة الطبيعية والصناعية للاطفال
الرضاعة الطبيعية والصناعية للاطفال

أضرار رضاعة الطفل بعد العامين

  • عندما تزيد فترة رضاعة الطفل عن عامين تتأثر شخصية الطفل بذلك ويتعلق بك بشكل زائد.
  • يصاب الطفل بحالة من الخجل ولا يستطيع أن يستقل بشخصيته في الوقت المناسب.
  • تصبح قدرات الطفل العقلية والمهارية محدودة ولا يستطيع التواصل مع العالم الخارجي.
  • يصاب الطفل بتسوس الأسنان بسبب كثرة نمو البكتيريا.

أسباب الجمع بين الرضاعة الطبيعية والرضاعه الصناعيه

  • عدم كفاية حليب الأم لتغذية الرضيع، فهنا تضطر الجزء إلى الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية.
  • إذا أصيبت الأم بأمراض معدية أو مزمنة تجعلها تخاف على صغيرها من العدوى، هنا تلجأ إلى الجمع بين النوعين.
  • إذا كان الطفل تعرض لولادة مبكرة ويحتاج إلى المكوث في الحضانة لفترة من الوقت، تضطر الأم في هذه الحالة الجمع بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية.
  • إذا قامت الأم بولادة توأم في هذه الحالة تحتاج إلى الرضاعة الصناعية حتى تساعدها لإشباع طفليها.
  • عودة الأم إلى العمل وعدم كفاية الحليب الطبيعي ليكفي الطفل طوال اليوم، هنا لابد من الجمع بين الإثنين.
  • وغيرها من الأسباب التي تجعل الأم تجمع بين الرضاعة الطبيعية والغير طبيعية ، وتكون الأم لا تريد أن تحرم طفلها من فوائد الرضاعة الطبيعية  ومع ذلك تريد حصول طفلها على الشبع.

فوائد الجمع بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية

هناك فائدتين من الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية وهما كالتالي:

الفائدة الأولى

عندما تريد الأم إعطاء الطفل الغذاء المناسب خصوصاً عندما يكبر ولا يكفيه حليب الأم.

الفائدة الثانية

تعمل الرضاعة الصناعية على بناء علاقة بين الآباء والأطفال، وتسمح للأجداد أن يشاركوا الأم في العناية بالطفل والقيام بإرضاعه عندما تكون الأم في العمل أو عندما تريد أن تستريح قليلاً من تعبها.

أضرار الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية

بالرغم من وجود فوائد من الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية إلا أن هناك أضرار تنتج عن هذا الجمع بين النوعين، وهي اعث قلة إرضاع طفلك تضعف الخلايا اللبنية وتقلل من إنتاج الجسم للحليب، وبالتالي يصعب عليك العودة إلى الرضاعة الطبيعية مرة أخرى، ويجب عليك إذا أحببتي أن تقومي بالجمع بين الإثنين باستشارة الطبيب حتى يساعدك على كيفية التوازن بينهما وتحصيل الفائدة المرجوة.

اضرار الجمع بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية
اضرار الجمع بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية

نصائح الجمع بين الرضاعة الصناعية والطبيعية

عندما تريدين الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية فهناك مجموعة من النصائح لابد من معرفتها جيداً وينبغي عليك اتباعها بدقة، وهي كالتالي:

  • لا تلجئي إلى الرضاعة الصناعية إلا بعد تعود طفلك تماماً على الرضاعة الطبيعية وتعود جسمك وثدييك على إفراز اللبن.
  • لا تتعجلي ولا تبدئي إلا بعد مرور الشهر الثالث حتى لا يرفض طفلك الرضاعة الطبيعية وحتى لا يقل إفراز الحليب لديك وحتى لا يميل الطفل للحليب الصناعي.
  • قومي باستخدام مضخة الثدي حتى تكون بديل عن الرضاعة الصناعية ولكن عليك باستشارة الطبيب أولاً.
  • لابد من تحديد مواعيد الرضاعة الطبيعية ومواعيد للرضاعة الصناعية، كأن تكون الرضاعة الصناعية وقت خروجك للعمل أو خلال الليل، وهذا التحديد للوقت مهم لك ولطفلك.
  • إذا كان طفلك يرفض الحليب الصناعي، فهذا يعني أن نوع الحليب غير مناسب له أو أن درجة حرارته غير مناسبة أو أن حلمة البارونة غير مناسبة لفم الرضيع.
  • حاولي قدر الإمكان عدم الاعتماد على الرضاعة الصناعية في حالة وجودك في المنزل وتستطيعين إرضاع طفلك.
  • اجعلي زوجك أو والدتك يقومون بإرضاعه من الزجاجة في حالة وجودك حتى لا يعتادها في حالة وجودك.

أيهما أفضل الرضاعة الطبيعية أم الرضاعة الصناعية؟

بلا شك نجد أن الرضاعة الطبيعية هي الأفضل لصحة الأم والطفل معًا، ولابد على الأم أن تلجأ إلى الحليب الصناعي في حالة الضرورة فقط، ولا تلجأ له من الأساس ظنًا منها أن الحليب الصناعي يزيد من وزن الطفل، ولكن هناك حالات لابد فيها من اللجوء إلى الحليب الصناعي وهي ما يلي:

عدم زيادة وزن الطفل بالمعدل الطبيعي

لابد على الأم أن تستشير الطبيب في ذلك ولا تقرر ذلك من نفسها، حيث أن لكل مرحلة عمرية الوزن المناسب لها والطبيب المختص هو الذي يحدد ذلك، خصوصاً أن الطفل حديث الولادة يقل وزنه بعد مرور أسبوع أو عشرة أيام من ولادته، لذا لا تتسرعي وتعطيه الحليب الصناعي من نفسك لابد من استشارة الطبيب.

عدم كفاية الرضاعة الطبيعية

ويتم معرفتها من خلال ملاحظة أن الطفل لا ينام ساعة أو ساعتين بعد كل رضعة، أو أنه يبكي كثيراً أو يعاني من الإمساك الشديد، فهذه مؤشرات تدل على أن الطفل لا يزال جائعًا أو أن لبن الأم لا يكفيه، في هذه الحالة يمكن إدخال الحليب الصناعي كعامل مساعد مع الرضاعة الطبيعية، وليس الاستغناء كليًا عن الرضاعة الطبيعية لأنها تقوي جهاز المناعة لدى الأطفال.

الرضاعة الطبيعية والصناعية معلومات
الرضاعة الطبيعية والصناعية معلومات

نصائح لفطام طفلك بكل سهولة

هذه مجموعة من النصائح والطرق لفطام الطفل بشكل سلس وبسيط:

  1. لابد من عدم الابتعاد عن الطفل في فترة الفطام، ولكن لابد من قربك منه وضمه وإشعاره بالحنان حتى لا يشعر بإهمالك له.
  2. عندما يتم الطفل عمر العامين عليك بتقليل عدد الرضاعات الطبيعية واجعليها مرتين يومياً لمدة أسبوع، وقومي بالتقليل من عدد الرضاعات تدريجياً حتى تتوقفي نهائياً واهتمي بتغذيته خلال فترة الفطام.
  3. حاولي عدم ارتداء ملابس مفتوحة الصدر أمام الطفل خلال فترة الفطام حتى ينسى الطفل ولا يبكي عند رؤيتك.
  4. لابد من اختيار الوقت المناسب لفطام طفلك، فلا تقومي بعملية الفطام في فصل الصيف حتى لا يصاب بالنزلات المعوية.
  5. قومي بتقديم الخضروات الملونة له واطعميه قطعة بقطعة حتى يشعر باهتمامك.
  6. اشغلي وقت طفلك بالألعاب وقدمي له الهدايا حتى ينسى الرضاعة.

الفرق بين الرضاعة الطبيعية والصناعية من الناحية النفسية

تعتبر الرضاعة الطبيعية هي أول عملية احتواء للطفل بعد ولادته، حيث أن الأم تقوم بإحاطة الطفل بين ذراعيها وتضمه إلى صدرها فيشعر الطفل بالحب والحنان والدفء، كما أنها عملية انتقالية تؤهل الطفل للتعرف على العالم المحيط به، وتعمل الرضاعة الطبيعية على الجمع بين الشعور بالشبع والشعور بالأمان، وتعمل الرضاعة الطبيعية على التقريب بين الطفل وأمه فيشعر بالسكينة ويهدأ، كما أنها تشبع حاجة الطفل للمص حيث أنها عملية لها أهمية بالغة له، والرضاعة أثر إيجابي على سلوكيات الطفل في المستقبل حيث أنها تقلل من احتمالية تعرض الطفل للمرض النفسي.

الآثار النفسية للرضاعة الطبيعية على الأم

بالرغم من أنها عملية تحتاج من الأم التفرغ وبذل الجهد إلا أن لها آثار نفسية إيجابية على الأم وهي كالتالي:

  1. تساعد الأم على إفراز هرمون الأمومة وخصوصاً عندما تقوم الأم بحمل الطفل منذ ولادته.
  2. تشعر الأم بالرضا حيث أنها تحافظ على صحة الطفل ونموه وأنها تقوم بعمل لا يمكن أن يقوم به أي أحد غيرها به.
  3. الرضاعة الطبيعية تجعل الأم لا تتعرض لمرحلة اكتئاب ما بعد الولادة.
  4. تعمل الرضاعة الطبيعية على إقامة علاقة عاطفية بين الأم والطفل، حيث أن هناك فترة طويلة يقضيها الطفل ملتصق بأمه.
  5. الرضاعة الطبيعية تؤخر حدوث حمل جديد خلال فترة الرضاعة مما يخلص الأم من قلق حدوث حمل جديد وتتفرغ لطفلها.
  6. أما الحليب الصناعي والرضاعة الصناعية يعتبر بديل مناسب للأمهات الذين لا يستطيعون إرضاع الطفل طبيعي، ولكن يقلل من مناعة الطفل لأنه لا يحتوي على الأجسام المضادة للفيروسات، قد يسبب اللبن الصناعي نقص وزن الطفل لأنه يفتقر المواد الغذائية التي تكسب الطفل الوزن المناسب، ومن الناحية النفسية نجد أن الرضاعة الصناعية تجعل الطفل يفتقد الشعور بالحب والحنان، وهذه هي الآثار الناتجة عن الرضاعة الطبيعية والصناعية للأمهات.

يوجد بعض الحالات التي يمكن أن تضر الرضاعة الطبيعية بصحة الرضيع، تعرفي أكثر عن موانع الرضاعة الطبيعية

هل الحليب الصناعي ينوم الطفل

نجد أن النوم ليس له علاقة بالحليب سواء كان طبيعي أو صناعي، فقد يكون الطفل لا يستطيع النوم نتيجة الغازات أو المغص أو أي شىء آخر غير الجوع، لذا عليك ألا تتسرعي وتقويم بإعطاء الطفل الحليب الصناعي إلا لضرورة كأن يكون لديك مرض معدي أو مزمن وتخافين من انتقال العدوى لرضيعك أو تكوني في العمل أو تكوني متعبة ولا تستطيعين إرضاع طفلك، وفي غير ذلك ينصح بإعطاء الطفل الحليب الطبيعي لأنه يقوي جهاز المناعة لديه.

هل يمكن خلط حليب الأم والحليب الصناعي

موضوع الخلط لا يتم سوى بعد أخذ رأي الطبيب المختص لأنه قد يكون خطر، ولا نعرف أنه يتم ذلك، ويمكن الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية ولكن لا تستغني عن الرضاعة الطبيعية، حيث أن الرضاعة الطبيعية مهمة جداً لطفلك ولك أيضاً كما ذكرنا سابقاً.

وعندما تريدين الجمع بين الأمرين لأي سبب كأن تكوني مثابة بمرض معدي أو مزمن أو في حالة ذهابك للعمل أو لأي سبب اخر، لابد أن تقومي باستشارة الطبيب أولاً قبل اتخاذ هذه الخطوة وهو الذي يوضح لك كيفية الجمع بين الرضاعة الطبيعية والحليب الصناعي ويحدد لك الكمية المناسبة، ويوضح لك الطريقة الأفضل.

وفي الختام نتمنى أن يكون مقالنا عن الرضاعة الطبيعية والصناعية قدم لكم ما كنتم تبحثون عنه، ونتمنى لكم حياة سعيدة، وإذا كان هناك أي استفسارات ضعوها في التعليقات.

Komentarze
جار التحميل...